الاصدقاء
نتمنى أن تجدوا فوق هامات فجرنا
وبين فكرنا الخيالي ما يسركم
ونتمنى لكم إقامة رائعة
في ظلال منتدياتنا الساحرة
ونحن في إنتظار
بديع حرفكم وسحر معانيكم
نحن في شوق جارف
لنرى ما تحملوا من فكر
لتنثروه على صفحات منتدانا
فاطلقوا العنان لقلمكم الخلاب
نحن نرى فيكم نجوماً يوماً ما
ولنا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
وبكل شوق ننتظر
تسجيلكم و مشاركاتكم و إبداعاتكم

الاصدقاء

ملتقي الاصدقاء  
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
ابرئ نفسي أنا مؤسس الموقع ، أمام الله ثم أمام جميع الزوار و الأعضاء ، على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء أو الزوار على مايخالف ديننا الحنيف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أجمل كلام عن الحب
السبت أبريل 04, 2015 3:44 pm من طرف حمادة

» صـــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــــــــب
الخميس نوفمبر 13, 2014 3:10 pm من طرف البرازيلى

» سجل حضورك بالصلاه علي النبي
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 2:18 pm من طرف البرازيلى

» سجل حضورك بذكر الله
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 2:17 pm من طرف البرازيلى

» وحشتوني اوووووووووي
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 1:13 pm من طرف البرازيلى

» وحشتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــونى
الجمعة يناير 03, 2014 1:37 am من طرف عادل القدسي

» هل لديك الجرأة للاجابة عن كل هذه الأسئلة؟! أتمنى من الجميع المشاركة
الجمعة يناير 03, 2014 1:34 am من طرف عادل القدسي

» يوم ميلاد احلى الاعضاء
الخميس يناير 05, 2012 8:50 pm من طرف maryam

» هترمى مين؟
الإثنين يناير 02, 2012 11:14 pm من طرف أميرة حبى أنا

» بحبكم يا اصدقاء الموت فقط يفرقنا
الأحد يناير 01, 2012 11:08 pm من طرف اجمل ايام حياتى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الرومانسي الحزين - 4949
 
دمعه حب حزينه - 3329
 
رونة - 2891
 
اجمل ايام حياتى - 1390
 
البرازيلى - 1178
 
دموع الحب - 820
 
elmalak-eltayb - 514
 
ΞМŕ.EgYPTΞ - 474
 
sugerr - 436
 
روح مليانة جروح - 408
 
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
ارشفة الاصدقاء

شاطر | 
 

 اللقب الجميل‏!‏ من بريد الجمعة للكاتب عبد الوهاب مطاوع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة حبى أنا
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى 1
نقاط : 328
عدد المساهمات : 216
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 25
4


مُساهمةموضوع: اللقب الجميل‏!‏ من بريد الجمعة للكاتب عبد الوهاب مطاوع   الجمعة يونيو 10, 2011 11:30 am

أتابع بريدك منذ فترة‏,‏ وقد لاحظت في الآونة الأخيرة بعض الملاحظات التي آلمتني فآثرت أن أكتب إليك بتجربتي عسي أن يستفيد بها البعض ممن استحكمت الغشاوة علي أعينهم فأذكروا نعمة الله التي يغبطهم عليها الكثيرون‏.‏ فلقد آلمتني صرخات بعض الأبناء في رسائلهم اليك فقد تخلي آباؤهم عن مسئولياتهم المادية والمعنوية تجاههم‏..‏ وآلمني ما قرأته في رسائل أخري من استسهال بعض الآباء للطلاق كحل لمشاكلهم مع زوجاتهم‏,‏ وكأن الطلاق الذي شرعه الله في حالة استحالة العشرة قد أصبح رخصة مباحة لكل من يشاء دون النظر لعواقبها الوخيمة علي الأبناء‏,‏ كما آلمتني الرسائل التي تتحدث عن زوجات يتخلين عن أبنائهن إرضاء لاهوائهن أو يدبرن الخطط المحكمة لافتعال الخلافات مع الأزواج والحصول علي الطلاق منهم والزواج من آخرين متخليات بذلك عن أبنائهن‏,‏ ولكل هؤلاء الذين أثار حنقي عليهم تخليهم عن أبنائهم بلا عناء أروي قصتي عسي أن يعودوا لصوابهم ويشكروا نعمة الله التي أنعمها عليهم من الأبناء‏.‏
فأنا سيدة في الثامنة والأربعين من عمري تزوجت منذ عشرين عاما من رجل فاضل‏,‏ لكن الله سبحانه وتعالي لم يمن علينا بالانجاب‏,‏ وبعد عدة سنوات من المحاولات المستميتة والعلاج قررنا أن نخوض تجربة الأنابيب وباءت كل محاولاتنا معها بالفشل‏,‏ واستسلمنا لاقدارنا‏,‏ لكن امومتي ظلت تلح علي وتبحث عن مخرج لافراغ شحنتها الدافئة في طفل احتضنه ويناديني بالكلمة الجميلة ماما‏,‏ وكان زوجي كذلك يكتم عني رغبته المماثلة واستشعرها في نظرته المحرومة وحنانه الجارف لكل طفل من أبناء الجيران أو المعارف‏,‏ ففكرت جديا في أن أرعي طفلا يتيما لكني خشيت عرض هذه الفكرة علي زوجي تحسبا لردود أفعاله تجاهها‏..‏ ثم استجمعت شجاعتي ذات يوم وعرضتها عليه فرحب بها‏,‏ وذهبنا الي احدي دور الايتام واخترنا الطفل معا وتحملنا الاجراءات المريرة الطويلة لرعاية أحد الأطفال وفزنا في النهاية باللحظة الجميلة التي اصطحبنا فيها طفلنا الي بيتنا الحبيب‏,‏ وبدأت استمتع بممارسة أمومتي له واستمتع بمراحل نموه وصخبه الجميل والتمعن في وجهه البريء‏,‏ وحكايات ما قبل النوم التي أحكيها له‏,‏ أما زوجي فقد راح يشتري له كل ما يصادفه من لعب جميلة وملابس أنيقة وأطعمة غالية كنا نضن بها علي أنفسنا من قبل لنوفر تكاليف إجراء تجارب الأنابيب‏,‏ وأصبح للحياة في أسرتنا مذاق مختلف وطعم آخر‏.‏
وجاء اليوم الذي سيلتحق فيه صغيري بالمدرسة لأول مرة فأقدمت علي خطوة مصيرية في حياتي‏..‏ وتخليت بلا تردد عن منصبي القيادي والمرتب المغري الذي كنت أتقاضاه من وظيفتي ويغبطني عليه الآخرون‏,‏ وتفرغت لرعاية طفلي الحبيب وزوجي وبيتي‏,‏ وأصبحت متعتي الأولي في الحياة هي أن أوصله الي المدرسة ثم أجلس أمام بوابتها حتي ينتهي اليوم المدرسي ونرجع إلي بيتنا معا‏,‏ ولم أهتم بتعليقات الآخرين ولاتهامهم لي بتدليل طفلي هذا تدليلا زائدا‏,‏ ولم يعكر صفو حياتي سوي تعليقات بعض أهل زوجي الجارحة حتي كرهت زيارتهم لي‏,‏ ولم يجد زوجي ما يفسر به ماحدث لأن هذه التعليقات كانت تقال أمامي في غيابه وليس في حضوره لعلمهم بحبه الجارف لي‏..‏ حتي جاء اليوم الذي طلبت فيه من زوجي أن يسرحني باحسان ليتزوج بمن تحقق له رغبة أهله في انجاب طفل من صلبه كما نصحه بذلك بعض أهله‏.‏ وفوجئت بزوجي يقول لي انه اذا كان قد فكر في ذلك من قبل بالفعل‏..‏ فانه لايستطيع التفكير فيه الآن ليس فقط من أجلي‏..‏ وانما أيضا من أجل هذا الطفل البريء كذلك‏,‏ لأنه رجل مسئول عن قراراته واختياراته‏,‏ وقراره بكفالة الطفل اليتيم‏,‏ لم يكن يقتصر علي كفالته من الناحية المادية فقط‏,‏ وانما يشمل أيضا كفالته من الناحية المعنوية والاجتماعية وتوفير الأمان النفسي والأسرة المستقرة له‏..‏ وإلا فلن يكون جديرا باللقب الحبيب بابا الذي يسمعه منه‏,‏ ودمعت عيناي حبا وفرحا وسعادة بزوجي وحياتي حين سمعت منه ذلك‏,‏ وتقبلت اتهامه لي بالحساسية تجاه تعليقات ذويه وربطها في ذهني دائما بعدم الانجاب في حين أن العلاقة بين الحماة وزوجة الابن لاتخلو في أحيان كثيرة من مثل هذه الملاحاة سواء كانت الزوجة قد أنجبت أم لا تنجب‏,‏ وحاولت بالفعل مغالبة هذه الحساسية وعدم السماح لها بافساد حياتنا‏..‏ واستوعب زوجي صراعاتي النفسية بفهم كبير‏,‏ ووجدته يتخلي عن عصبيته المعهودة في كثير من الأحيان ويحتوي انفعالاتي الي أن زالت مخاوفي بالفعل من أن يتأثر ذات يوم بنصائح ذويه له بالزواج من أخري‏,‏ وانعكس شعوري بالأمان النفسي مع زوجي علي طفلي الجميل بكل جوانبه الايجابية‏,‏ وأريد أن أسأل الآن هؤلاء الذين يتخلون عن أبنائهم ويتنصلون من مسئولياتهم المادية والمعنوية عنهم‏..‏ كيف لأب تنصل من مسئولياته تجاه ابنه ان يستسيغ طعاما أو شرابا دون أن يفكر في حال ابنائه؟ وكيف لأم أن تسعي وراء أهوائها ورغباتها ضاربة عرض الحائط باحتياجات أبنائها النفسية اليها؟
إن هؤلاء الآباء والأمهات الذين لا يستحقون اللقب الجميل للأب والأم لو كانوا قد استشعروا آلام إجراء تجارب الأنابيب النفسية والبدنية جريا وراء أمل ضعيف في الانجاب‏..‏ لشعروا بتفاهة كل شيء في الحياة الي جوار نعمة الأبناء‏.‏
فماذا يعني مفهوم الزواج بالنسبة اليهم؟ أهو مجرد اشباع قانوني للغرائز؟ أم هو شركة عظيمة لا يجوز تصفيتها إلا برغبة كل الشركاء فيها وهي لاتتكون من الزوجين فقط وانما من الأبناء أيضا؟ انني بكل ما يحتويه قلبي من حب لطفل لم يحمله رحمي أشعر بالتقزز من مشاعر أمثال هؤلاء الآباء والأمهات الذين لايستحقون ألقابهم‏,‏ وأرجو أن تعيدهم كلماتي وتجربتي الي رشدهم ويشكروا نعمة الله عليهم ليس باللسان فقط وإنما بالافعال وبرعاية أبنائهم وعدم التخلي عن مسئولياتهم وعدم اللهاث وراء الشهوات والرغبات بعيدا عنهم‏..‏ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اجمل ايام حياتى
مشرفه قسم ملتقي الاعضاء والتواصل
مشرفه قسم ملتقي الاعضاء والتواصل
avatar

انثى 1
نقاط : 1508
عدد المساهمات : 1390
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
4


مُساهمةموضوع: رد: اللقب الجميل‏!‏ من بريد الجمعة للكاتب عبد الوهاب مطاوع   الخميس يوليو 14, 2011 4:50 pm

فعلا دول مش يستاهلوا نعمة وجود الابناء

تسلم ايدك يا اميرة


قصة جميلة جداا جداا

وربنا يهدى كل الاباء اللى بيستغنوا عن ابنائهم بسهولة

تقبلى مرورى





*.*.*.*.*.*.*. التوقيع .*.*.*.*.*.*.*







[center]



اجل سأغيب عنكم لكنى حتما سأعود[/center]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللقب الجميل‏!‏ من بريد الجمعة للكاتب عبد الوهاب مطاوع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاصدقاء :: friends 4 ever :: الادب والشعر :: ♥ஓ♥ القصص والروايات ♥ஓ♥-
انتقل الى: